طلب تويتر قراءة القصص قبل إعادة التغريد يثير غضب المشرعين الجمهوريين

طلب تويتر قراءة القصص قبل إعادة التغريد  يثيرغضب المشرعين الجمهوريين

يواجه موقع التدوينات القصيرة تويتر حملة تضليل من قبل الجمهوريون في اللجنة القضائية بمجلس النواب، يقودها عضو اللجنة النائب دوج كولينز، الذي ينشر ادعاءً مضللاً حول ميزة جديدة على تويتر تطلب من المستخدمين قراءة المقالات قبل إعادة تغريدها.

علامات التحذيرات

كان موقع تويتر قد بدأ في وقت سابق من هذا العام، في اختبار موجه لتثبيط إعادة التغريد غير المتكرر، ويظهر ذلك على الروابط عبر الخدمة بأكملها، لكن المشرعين الجمهوريين استشهدوا بعلامات التحذيرات الفردية بشأن المقالات ذات الميول اليمينية باعتبارها الأحدث من بين العديد من اتهامات الرقابة الموجهة لـ تويتر.

وأعلنت تويتر الشهر الماضي أنها ستطرح الميزة عبر تطبيقاتها للجوّال، واصفة إياها بأنها طريقة “للمساعدة في تعزيز المناقشة المستنيرة”، حيث يضيف تويتر تسمية أعلى قائمة التأكيد عندما تضغط على زر إعادة التغريد على رابط لم تزره، محذرة من أن “العناوين الرئيسية لا تروي القصة الكاملة” وتوفر فرصة للتحقق من القصة.

وعلى الرغم من أن تويتر عرضت هذا بشكل اختياري، حيث يمكن للمستخدمين تجاهلها وتأكيد إعادة التغريد ببساطة إذا أردوا دون أن يضيفوا أي نقرات، عبر بعض مستخدمي تويتر المحافظين عن غضبهم من التحذير، وادعى ديفيد شتاينبرج، المحرر السابق في PJ Media، أن تويتر “وضع علامة تحذير رئيسية” على مقالة في وول ستريت جورنال حول مرشح الكونجرس الجمهوري كيمبرلي كلاسيك.

وقال شتاينبرج إن ما قامت به تويتر “يجب أن تزعج كل أمريكي”، بالرغم من أن التسمية تظهر عند  إعادة التغريد العديد من مقالات وول ستريت جورنال الأخرى حول مجموعة متنوعة من الموضوعات بالإضافة إلى قصص من ذا فيرج الموقع المتخصص في الصحافة التكنولوجية، إضافة إلي منافذ إعلامية أخرى.

أقرأ ايضا…Snapchat يصل لى ما يقرب من 250 مليون مستخدم يوميًا

تضخيم الادعاء

تم تضخيم الادعاء من قبل أعضاء جمهوريين في الكونجرس، إذ زعم كولينز أن تويتر كان “يفرض رقابة” على جميع تغريدات  شان هانيتي، واستشهد كولينز بالملصقات الموجودة على روابط موقع هانيتي دون كوم.

وقدم حساب تويتر الخاص بالجمهوريين في اللجنة القضائية ادعاءً مماثلاً حول مقالة هانيتي، ملمحًا إلى أن تويتر أضاف التحذير على وجه التحديد إلى قصة حول رسائل بريد إلكتروني يُزعم أنها مُسربة من هانتر بايدن ابن منافس الرئيس ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية .

عقب ذلك غرد فريق الاتصالات في تويتر برد غاضب إلى حد ما، حيث كتب أحدهم : “إننا نقوم بذلك لتشجيع الجميع على قراءة المقالات الإخبارية قبل التغريد بها، بغض النظر عن المنشور أو المقالة”. “إذا كنت تريد إعادة التغريد أو الاقتباس منه، فما عليك سوى النقر مرة أخرى حرفيًا.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.